Categories

Posted: 2023-01-21 17:21:59

عمون - اشتُهر الرحالة ابن بطوطة بترحاله الدائم، وقد غطت رحلاته الشاسعة ما يقارب 120 ألف كم، وعاش الرحالة العربي الشهير ابن بطوطة في القرن الرابع عشر ميلادي، فهو من مواليد الرابع والعشرين من شهر نيسان عام 1304م، وقد سافر خلال فترة حياته لجميع الدول الإسلامية، وسافر إلى الهند والصين وسومطرة التي هي حالياً جزء من دولة إندونيسيا.

وتعود أصول ابن بطوطة لقبيلة لواته البربرية التي تواجدت على طول سواحل إفريقيا وصولاً لمصر، وكان ابن بطوطة من أسرة أرستقراطية ذات مكانة، فأغلب أقربائه كانوا يتولون المناصب المهمة كالقضاة وغيرها من مناصب الدولة، وكان لهم صيت كذلك في مجال العلوم الشرعية.

درس ابن بطوطة في صغره العلوم الشرعية وفق المذهب المالكي مذهب أهل المغرب العربي، ولكنه لم يكمل دراسته في سن الحادية والعشرين بسبب بدء رحلته الشهيرة، وكان قديمًا وجوب أن يصل لسن الثلاثين أي شخص يريد التخصص في الفقه، لذا كان حب ابن بطوطة للترحال سبباً رئيسيًا في عدم استكماله لدراسته الشرعية.

رحلة ابن بطوطة إلى الهند
ارتحل ابن بطوطة لكثير من البلدان حول العالم وخاصةً البلدان الإسلامية أو التي يحكمها المسلمون، وكانت إحداها الهند، وقد دخل ابن بطوطة الهند عبر الجبال العالية من أفغانستان، متتبعًا الطريق القديمة التي جاء منها الأتراك الذين غزو الهند وأسسوا سلطنة دلهي.

وذهب ابن بطوطة لدلهي في أواخر عام 1334م، وفور وصوله وقع عقدًا مع سلطان الهند لبقائه في الهند والعمل في سلك القضاء، وحصل على هدية قيمة من السلطان محمد طغلق، كان من ضمنها 2000 دينار فضي تم وضعها في منزل مؤثث بشكل جيد.

وتلقّى السلطان الهندي تقارير عن هذا الوافد الجديد قبل وصوله، لهذا لقي ترحيبًا ومالًا كثيرًا، وراتب سنوي يُقدر بحوالي 5000 دينار فضي، ووصف ابن بطوطة لقائه مع السلطان بكتابه "اقتربت من السلطان الذي أمسك بيدي وصافحها، واستمر بالإمساك بها، وخاطبني بلطف شديد، قائلاً بالفارسية: تفضل، أن يسمع أبناء بلدك بهذه الزيارة وأن يأتوا للانضمام إليك".

بدء ابن بطوطة العمل قاضيًا في دلهي، ولكنه كان لا يتكلم اللغة الفارسية جيدًا، لذا استخدم مساعدين للترجمة، كما انضم للسلطان وحاشيته في رحلات الصيد التي كانت تضم الخيام والأفيال الكبيرة وعدد كبير من الخدم.

كلّف السلطان ابن بطوطة بوظيفة ثانية بجانب وظيفته كقاضٍ وهي العناية بضريح السلطان قطب الدين مبارك، فطلب ابن بطوطة المزيد من المال لرعاية القبر، ولإصلاح منزله، وقد أُعطي المال الكافي لهذين العملين.

أخر أشهر ابن بطوطة في الهند
تزوج ابن بطوطة من امرأة وأنجب منها ابنة أثناء إقامته في دلهي بعد تعرضه للعديد من الشبهات، ولكن هذه المرأة كانت ابنة معارض خطط لثورة على السُلطان وتم إعدامه، وكان ابن بطوطة صديقًا لرجل صوفي اعترض على السلطان وتم تعذيبه ثُم قطع رأسه في النهاية.

كلف السُلطان ابن بطوطة مهمة جديدة أبعدته عن الهند، وهي أن يكون سفير السلطنة في البلاط الصيني، وكان يرافقه 15 رسول صيني مُحملين بالهدايا إلى الإمبراطور الصيني، ومن هنا انتهت رحلة ابن بطوطة تقريبًا للأراضي الهندية.

  • 0 Comment(s)
Be the first person to like this.