Categories

Posted: 2022-08-19 20:03:51

عمون - غزت الخنازير البرية بعض المدن الإسبانية، حتى أصبحت مشاهدتها شيئا مألوفا، بحيث اعترفت السلطات بإنها لم يعد أمامها خيار سوى أسرها بعد أن أصبحت تشكل خطرا على البشر، لكنها اعتادت على البحث عن الطعام في القمامة لدرجة أنها لن تعود للبرية مرة أخرى.

وتهيم الخنازير البرية، التي تنجذب لصناديق القمامة وللناس الذين يطعمونها، على وجوهها أو تستلقي على الأرض في الحدائق وشوارع الضواحي، وكثيرا ما تتسبب في حوادث للدراجات النارية والدراجات الهوائية أو تزعج الأشخاص الذين يحملون حقائب التسوق.

ونُقلت فتاة هذا الشهر إلى المستشفى متأثرة بجروح بعد مواجهة مع خنزير بري في بلدة كاداكيس الساحلية شمال شرقي برشلونة، بحسب "يورونيوز".

وأوردت برشلونة وحدها تقارير عن 1200 حادث يتعلق بالخنازير البرية في العام الماضي. وقالت نجمة البوب الكولومبية شاكيرا إن الحيوانات هاجمتها هي وابنها أثناء سيرهما في حديقة في برشلونة.

وقال كارليس كونجيرو؛ وهو فني بيطري مسؤول عن برنامج للسيطرة على مشكلة الخنازير في برشلونة لرويترز "لا يوجد طبيب بيطري يرغب في قتل الحيوانات...لكن يتوجّب علينا أن نفعل ذلك...لا يمكننا إطلاق سراحها للعودة مرة أخرى إلى البرية لأنها فقدت غرائزها".

"إنها تتجول مثل القطط"

وفي وقت لاحق من تلك الليلة، استخدم فريق كونجيرو شباكا لاصطياد مجموعة من الخنازير البرية. بعد ذلك، تم قتلها بما يعرف بالقتل الرحيم بعد التخدير.

وقال كونجيرو وهو يجمع الحيوانات النافقة في شاحنة "هذا هو أسوأ ما في هذا العمل".

وبالرغم من أن المشكلة ليست جديدة بالنسبة لإسبانيا، إلا أنها تفاقمت خلال جائحة كوفيد-19 عندما تجرأت أعداد أكبر من الحيوانات البرية على الدخول إلى المناطق الحضرية التي أصبحت أكثر هدوءا بسبب الإغلاق.

واتفق السكان المحليون على أن عادة إطعام الخنازير يجب أن تتوقف.

وقال أليكس البالغ من العمر 40 عاما "المشكلة هي أنها لم تعد حيوانات برية. إنها تتجول مثل القطط".

البيان

  • 0 Comment(s)
Be the first person to like this.